الرئيسية » بلاغ ضد ايمن نور وقيادات من الإخوان الهاربين لتحريضهم ضد الدولة المصرية

بلاغ ضد ايمن نور وقيادات من الإخوان الهاربين لتحريضهم ضد الدولة المصرية

بدأت نيابات استئناف الاسكندرية برئاسة المستشار سعيد عبد المحسن التحقيق في البلاغ رقم 4887 الذي تقدم به طارق محمود المحامي ضد كل من أيمن نور ، طارق الزمر ، عمرو عبد الهادي ، محمد محسوب ، ايهاب شيحة ، باسم خفاجي ، جمال حشمت ، حاتم عزام  ،عصام تليمة ، عمرو دراج  ، يحيي حامد ، ابراهيم يسري ، أسامة رشدي .. وأخرين .

وصرح طارق محمود بأن المقدم ضدهم البلاغ جميعاً أصدروا بياناً تحريضياً ضد الدولة المصرية بهدف إسقاط مؤسسات الدولة والعبث بالأمن القومي والتحريض على الإقتتال الداخلي والتحريض على مؤسسات الدولة العسكرية والشرطية .

وأضاف أن الموقعين على هذا البيان أغلبهم هاربين بالخارج لإتهامهم في قضايا تحريض على إرتكاب أعمال إرهابية ولإنتماء أغلبهم الي تنظيم الإخوان الإرهابي . وهو ما يؤكد ضلوع المقدم ضدهم البلاغ جميعاً في جريمة التحريض على مؤسسات الدولة والتعاون مع أجهزة دول معادية للدولة في محاولة منهم لإسقاط الدولة المصرية وهي الوقائع المؤثمة قانوناً بموجب نصوص المواد.

يعد شريكا فى الجريَمة :ِ

اولا : كل من حرض على ارتكاب الفعل المكون للجريمة اذا كان هذا الفعل قد وقع بناء على هذا التحريض .

ثانيا : من اتفق مع غيرة على ارتكاب الجريمة فوقعت بناء على هذا الاتفاق.

ثالثا :من اعطى للفاعل او الفاعلين سلاحا اوالات او اى شىء اخر مما استعمل فى ارتكاب الجريمة مع علمة بها او ساعدهم باى
طريقة اخرى فى الاعمال المجهزة او المسهلة او المتممة لارتكابها .

المادة 171 من قانون العقوبات والتى تنص على:

(( كل من اغرى واحدا او اكثر بارتكاب جناية او جنحة بقول او صياح او جهر به علنا او بفعل او ايماء صدر منه علنا او بكتابة او رسوم او صور او صور شمسية او رموز او اية طريقة اخرى من طرق التمثيل جعلها علنية او باية وسياة اخرى من وسائل العلانية يعد شريكا في فعلها ويعاقب بالعقاب المقرر لها اذا ترتب علي هذا الاغراء وقوع تلك الجناية او الجنحة بالفعل.

وتعتبر الكتابة والرسوم والصور والصور الشمسية والرموز وغيرها من طرق التمثيل علنية اذا وزعت بغير تمييز علي عدد من الناس او اذا وعرضت بحيث يستطيع ان بيراها من يكون في الطريق العام او اى مكان مطروق او اذا بيعت او عرضت للبيع في اى مكان )) .

والمادة 176 من ذات القانون والتي تنص على:

(( يعاقب بالحبس كل من حرض باحدى الطرق المتقدم ذكرها على بعض طائفة او طوائف من الناس او على الازدراء بها اذا كان من شان هذا التحريض تدير السلم العام )).

وأكد محمود بأن الموقعين على البيان سالف الذكر هم أشخاص ممولين خارجياً وأداة في يد أجهزة معادية للدولة وهو ما يؤكد وجوب إتخاذ إجراءات قانونية رادعة ضدهم حماية لمؤسسات الدولة من المؤامرات التي تحاك ضدها.

وطالب طارق محمود في بلاغه التحقيق العاجل فيما ورد من وقائع مؤثمة بصدر البلاغ المقدم وإصدار أمر إحترازي بإدراج المقدم ضدهم البلاغ جميعاً على قوائم ترقب الوصول وإدراج أسمائهم بالنشرة الحمراء للإنتربول الدولي . وإصدار أمر ضبط وإحضار بحق المقدم ضدهم البلاغ لإرتكابهم حريمة التحريض على مؤسسات الدولة والتعاون مع أجهزة دول معادية لإسقاط الدولة المصرية ونشر الإضطرابات . وأرفق محمود صورة من البيان التحريضي الموقع من المقدم ضدهم البلاغى  جميعاً بإعتباره دليل إثبات إرتكاب المقدم ضدهم البلاغ الجرائم الموجهة لهم .
         

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السيسي يشهد فعاليات المنتدى العالمي للتعليم العالي بالعاصمة الإدارية الجديدة

حضر الرئيس عبد الفتاح السيسي، فعاليات النسخة الثانية من المنتدى العالمى للتعليم العالى والبحث العلمى (GFHS)، بعنوان (رؤية المستقبل)، والذى يعقد خلال الفترة من 8 إلى 10 ديسمبر المقبل، بالعاصمة الإدارية الجديدة.