الرئيسية » أخبار وبرلمان » تعرف علي أبرز ما جاء في أول وثيقة مصرية حقوقية للإعلام

تعرف علي أبرز ما جاء في أول وثيقة مصرية حقوقية للإعلام

كتب- محمد الغريب:

إنتهت المؤسسة المصرية للتدريب وحقوق الإنسان، من إعداد أول مشروع لوثيقة مصرية تتعلق بآلية حماية حقوق الجمهور المتلقي من وسائل الاعلام المرئية و المسموعة و المقرؤة و الالكترونية، و هي خطوة جديدة غير مسبوقة في استكمال آليات و وسائل حماية حقوق كل الاطراف المعنية ذات الصلة بالاعلام.

واشارت المؤسسة إلي أنه قد استقرت الأوضاع السائدة علي أن ميثاق الشرف الاعلامي الوسيلة المثالية لضمان التزام الاعلاميين و المؤسسات الاعلامية بكل مكوناتها بالقواعد الأخلاقية المهنية، و ان قانون النفاذ الي المعلومات و تداولها الوسيلة الملائمة للحصول على المعلومات من مصادرها وضمان التزام الاعلاميين بما ينشروه من معلومات، و أن التشريعات النافية للعقوبات السالبة للحرية في قضايا النشر ضمان لممارسة حريات النشر و الراى و التعبير.

وتابعت تأتي وثيقة آلية حماية حقوق الجمهور المتلقي لتصيغ الضلع الرابع في مربع العمل الاعلامي، و تستكمل عناصره من اعلاميين و مؤسسات و مواثيق و تشريعات بإضافة حقوق الجمهور بإعتباره الهدف الاسمي لوسائل الاعلام و صاحب الحق الاصيل في تلقي المعلومات من مصادرها و الاطلاع عليها دون تدخل أو تحريف، و في إحترام قيمه الآخلاقية و ثقافته المجتمعية.

وحرصت الوثيقة علي صياغة آلية حماية حقوق الجمهور المتلقي يقصد بها حماية حقوق المجتمع و ليس الافراد.. و هي آلية تتجاوز شكاوي المواطنين ذات الصلة بالجرائم الواردة فى القوانين الجنائية بالاعتداء علي الحقوق الشخصية للافراد، و تهدف بالاساس الي التعامل مع التجاوزات في حق المجتمع و قيمه و أخلاقياته.

وشددت الهيئة المستقلة لحماية حقوق الجمهور المتلقى للمواد الإعلامية ليست بديلاً عن المؤسسات الاعلامية من نقابات او دور صحف قومية او حزبية او خاصة، و ليست بديلا عن المجلس الاعلي لتنظيم الاعلام المنتظر اصدار تشريعه و تأسيسه، و هي ليست بديلا ايضا عن الهيئات القانونية المسئولة عن التقاضي، و إنما هي هيئة شعبية مكملة لكل ما سبق و داعمة له و متعاونة معه في استكمال منظومة الاعلام، و تؤسس لاول آلية معنية بحماية حقوق الجمهور فقط.

وقالت إن الهدف من هذه الآلية هو اعتماد هيئة مستقلة تؤسس لثنائية في المجال الاعلامي، و تتيح مجالا اوسع للتعدد و التنوع و تحقق التوازن بين مصالح الاطراف المختلفة و تمنع الانحياز او الخضوع للضغوط، و توفر الحماية المطلوبة للجمهور من المخالفات والتجاوزات التى ربما تقوم بها وسائل اعلام أو إعلاميين او من اي مكونات الانتاج الاعلامي و تؤدي الي الخروج عن رسالتها و أهدافها.

من جانبه، قال حازم منير رئيس مجلس أمناء المؤسسة انه سيتم التوجه بمشروع الوثيقة لمختلف الاطراف ذات الصلة بالعملية الاعلامية، و طرحها لحوار مجتمعي واسع بين المؤسسات المختلفة و علي الرأي العام، سعيا الي المساهمة في الحوار الدائر حول التشريعات الاعلامية المطلوبة للمرحلة المقبلة و التعاون مع مختلف اطراف المجتمع لحماية حريات الراي و التعبير و حقوق كل اطراف المشهد الاعلامي.

وتابع: لقد جرت صياغة مشروع الوثيقة بعد مناقشات و حوارات ممتدة شارك فيها 220 اعلاميا من مختلف المؤسسات الاعلامية المقرؤة والمسموعة والمرئية والالكترونية من 9 محافظات ، و ذلك خلال البرنامج التدريبي الذي نظمته المؤسسة في إطار مشروع ” الاعلام الديمقراطي الحر” ، وإستمر نحو عام ونصف و شهد إنعقاد 12 دورة تدريبية .

واشار إلي أنه حرصت المؤسسة علي تجميع اراء المتدربين الي جانب إستطلاع ارائهم من خلال اقسام تم تخصيصها لنقاش عام حول “آلية حماية حقوق الجمهور” و تم طرح مستخلصات اراء و توجهات و رؤي المتدربين على اليوم الاول من المؤتمر العام الذي انعقد في نهاية المشروع و تم تخصيصه لمناقشة المشروع من خبراء و إختصاصيين و آكاديميين و رموز اعلامية و قيادات نقابية صحفية وشخصيات قانونية و حقوقية .

وأضاف يمثل مشروع الوثيقة المطروح من المؤسسة النسخة النهائية لبلورة النقاش و الحوار الذي دار طوال المرحلة الماضية ، و تعبير دقيق عن الافكار و الاراء المطروحة من المشاركين سواء في العملية التدريبية او ورش العمل او جلسات الحوار المفتوح .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اتحاد الكرة يجتمع بكروش للاطمئمان على استعدادات المنتخب

استقبل اليوم أحمد مجاهد رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم بحضور أحمد حسام عوض عضو الاتحاد كارلوس كيروش المدير الفني للمنتخب الوطني الأول ، وتم استعراض الترتيبات الخاصة لمعسكر الفريق الشهر المقبل.