الرئيسية » أهم اﻷخبار » ” السبنسة “

” السبنسة “

 

بقلم محمد حنفي الطهطاوي

بدران …. هتنزل المرة دي

المشهد السياسي مرتبك للغاية ،شخصيات جديدة،  تفتقد الحنكة السياسية تدير الأمر بغباء منقطع النظير تستحق جائزة نوبل في ذلك ،وإذا لم يتدخل  أصحاب الحكمة واولي الأبصار فستكون العواقب وخيمة جدا وخطر بالغ بهدد الوطن في أخطر مرحلة من تاريخه .

لا أقول ألغازا علي الإطلاق ، ولكن أفسر واقع مرير تمر به الحياة السياسية المصرية ، الأمر الذي يهدد التحول الديمقراطي السليم  ، بعد أربع أعوام فوضي متناهية وحرية غير مسئولة وعبث غير ممكن بالمشهد .

 وعقب معرفتي بخبر عودة حزب مستقبل وطن الذي يقوده فتي الرئيس المدلل لإئتلاف دعم مصر الذي يقوده اللواء سامح سيف اليزل مدير جهاز المخابرات الأسبق ، تذكرت دور الفنان الموهوب الراحل عبد الفتاح القصري في فيلم بن حميدو ،  دور المعلم حنفي صاحب العباراة الشهيرة ،” أنا حنفي …وكلمتي  متنزلش الأرض أبدا ” وأخذت في الضحك الهستيري  .

” المعلم بدران  شرب بيريل واسترجل ” كان هذا ينطبق تماما علي قرارته العنترية بالإنسحاب غير المدروس من تحالف اليزل البرلماني دون التشاور مع نواب حزبه الذين وجهوا له صفعة قوية برفض غالبيتهم الرضوخ لقرار الحزب ، الأمر الذي أجبره علي التراجع في اليوم الثاني ، ليرد علي المعلم حنفي ويقول له ” أنا بدران كلمتي هتنزل المرة دي ” .

الفتي المدلل صاحب التصربحات المغرورة لم يتعلم الدرس جيدا من نادر بكار القيادي بحزب النور ، الذي كان صاحب هذا اللقب في عهد جماعة الإخوان ، فترة حكم الرئيس المعزول محمد مرسي ، بل أصبح أكثر منه فجرا وبتكلم كأنه متمكن من العمل السياسي وصاحب خبرات .

لاشك أن التاريخ سيتكلم كثيرا عن تلك الفترة التي تمر بها البلاد ، وقتها لن تجدي واسطة ولا قرب من السلطة ، فكل هذه الأشياء  تزول ، وتكون الحقيقة مجردة أمام الشعب ليحكم كيفما شاء

أريد القول أن الأيام المقبلة قد تشهد تراجع حزب الوفد عن قراره ، مثلما فعل حزب مستقبل وطن ، وهذا شئ ليس بغريب علي الساحة السياسية الفوضوية التي نعيشها الآن

في الحقيقة كنت اتوسم خيرا في بدران باعتباره شاب بقود حزب جديد ،اتمني نجاح تجربته ، ليكون بمثابة إنطلاق للشباب في الدولة وضخ دماء جديدة ، لإحداث تغيير تنموي ، ولكن خاب الأمل ، وأصيب بدران بالغرور والتعالي ، بعد حصول حزبه علي ٥٠ مقعد ليحتل المركز الثاني هلف المصريين الأحرار ويسبق حزب الوفد العريق ، وتناسي كم الأموال الهائل الذي دفعة الحزب في الانتخابات وتخطت الملايبن  ، واستعانته بنواب ينتمون للحزب الوطني المنحل ، وتوفعاتي عن مصير بدران  ستكون مثل نادر بكار

وختاما أقول حفظ الله مصر من كل سوء

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القصير : زرعنا ثلاثة مليون و400 ألف فدان قمح بزيادة 200 ألف عن العام الماضى

كتب – ناهد صبحى  قال السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، إنه تم زراعة 3 ...