الرئيسية » أزهر وكنيسة » خطباء المكافأة يلجئون إلي التصعيد أمام الصحفيين .. الإثنين

خطباء المكافأة يلجئون إلي التصعيد أمام الصحفيين .. الإثنين

1_200911_1847

تحقيق – محمد الغريب :

 

اشتكي الآلاف من خطباء المكافأة بوزارة الأوقاف علي مستوي الجمهورية، من غياب آلية واضحة لتعينهم، في ظل تردي الأوضاع المالية وتقاضيهم لرواتب شهرية لا تتخطي الـ140 جنية، معلنين لجوءهم إلي جمع توقيعات من رواد المساجد من أجل الضغط لعينهم خاصة في ظل عملهم المتجاوز لإحدي عشرة عاماً بالأوقاف، وأن هناك وقفة احتجاجية أمام نقابة الصحفيين، الاثنين المقبل، للمطالبة بالتثبيت.

وقالوا في شكوي لهم :”نعمل خطباء بالمكافأة بوزارة الأوقاف لأداء خطبة الجمعة كلا في مسجده، ولا يسمح لنا بالخطابة إلا بعد اجتياز اختبارات توضع من جهة الوزارة، وكذلك موافقات من الجهة الأمنية، والحمد لله مررنا بتلك الموافقات ومنا من يعمل منذ خمس سنين ومنا من له عشر سنوات يعمل خطيباً والراتب الشهري هو مائة وخمسة وثلاثون جنيها بعد الزيادة الأخيرة .

وتابعوا في الشكوي التي أرسلت إلي وزير الأوقاف: “إن عدد خطباء المكافأة على مستوى الجمهورية يبلغ حوالى 17000 خطيب، يسدون العجز في كثير من المساجد منهم عدد يعمل فى وظائف أخرى وليس له حاجة فى التثبيت والاغلبية ليس لهم وظيفة الا تلك الخطبة وحينما توجهنا إلى المسؤولين قالوا لنا لا سبيل في التعيين إلا عن طريق المسابقات، ولو مش عجبكم بطلوا” .

وشددوا علي أنهم لا يطالبون الا بحقهم وهو التثبيت بالوزارة، فهم يؤدون نفس العمل من الخطابة والدعوة بالمسجد مثل المعينين تماماً، كما أنهم حاصلين على مؤهلات عليا من جامعة الازهر وليس لهم أى مجال آخر للعمل بهذه المؤهلات إلا في الدعوة والمنبر ، مؤكدين أن المسابقات التي من المفترض أن تعلنها الوزارة لم تحدث منذ ثلاث سنوات، كما أنها تطلب عدد معين لا يفي بسد العجز ولا احتواء الاعداد التي تتخرج سنوياً من الكليات الشرعية ويضيع منا الكثير بمرور سنين العمر بين سنوات التعليم وسنوات الانتظار، وبدلاً من تعيين جدد، مؤكدين الأولى تثبيت القائمين فعلياً على العمل منذ سنين ومتزوجون ويعولون أسر وليس لهم عمل آخر.

10296605_1723120744587656_9091182331829076589_n

وقال الشيخ عبد الحليم ناجي، خطيب بالمكافأة من محافظة البحيرة،  إنهم خاطبوا الوزارة أكثر من مرة لكنها تتجاهل الرد، مضيفاً خاطبنا مجلس الوزراء وتم الرد علينا بضرورة اجتياز المسابقة، مشدداً جميعنا ازاهره، ونملك شهادات عليا ما بين الليسانس والدكتوراه، ورغم ذلك لم يقم أحد بتعييننا ولا نتقاضي غير 140 جنيه في الشهر.
وأشار في تصريحات خاصة لـ”السياسي” إلي أنهم اختبروا من قيادات الأزهر والأوقاف، في اختبارات تعجيزية، وفي حال تجاوزهم تلك الاختبارات يتم اعطائهم تصاريح مؤقتة لـ3 شهور، بعدها يخوضون اختباراً آخر ، ثم تصريح بـ3 شهور، بعدها اختبار ثالث، مؤكداً أن مدير الإدارة في إحدي الاختبارات قام بفتح المصحف من أجل تعجيزه إلا أن كفاءتهم جعلتهم يتفوقون علي تلك الأسئلة.
وشدد أقيمت تحريات مكثفه حول انتماءنا إلي الفصائل المختلفة وثبت عدم انتماءنا لأي فصيل سياسي أو ديني ورغم ذلك لا نجد من يقوم علي حل أزمتنا في التعيين، مضيفاً نقوم بسد عجز 65 ألف مسجد، وبيننا 12 ألف من حاملي المؤهلات العليا من الأزهر الشريف.
وخاطب “ناجي” المسؤولين ضرورة محاكمة من قاموا بإختبارهم طيلة هذه الأعوام، إن لم يكن هنالك إعتراف بتلك الاختبارات بتهمة اهدار المال العام، مشدداً أن الوزير يطالبهم بالزي الرسمي للأزهر في الوقت الذي تبلغه فيه العمة وحدها 350 جنيه،وباقي الزي من قفطان 600 جنيه، ليقف الطقم الأزهري الواحد بألف جنيه، في حين يتقاضون 140 جنيه فقط.

images

من جانبه، أكد رضا فرج موسي خطيب بالمكافأة في محافظة الغربية أنهم لا يتقاضون سوي 140 جنيه شهرياً، وأن مطلبهم الوحيد لا يتعدي المساواة والقيام بتعينهم.

وأشار موسي إلي أن الوزارة تعاني فساد في حق شباب الأزهر، لافتاً إلي أنه يعمل بوزارة الأوقاف خطيباً بالمكافأة منذ 4 أعوام، راتبه 140 جنيه شهرياً، وطلب المساواة علي درجة التثبيت كباقي أئمة الوزراة، مشدداً هذه حالي وحال خطباء المكافأة في الجمهورية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القوات المسلحة تفتتح أول مركز متكامل لتجميع البلازما في إفريقيا والشرق الأوسط

كتب: جميلة الشويخ استمرارا لجهود القوات المسلحة فى دعم وتطوير المنظومة الطبية والعمل وفقاً لأحدث ...