الرئيسية » مقالات » إفريقى ..أوروبى ..عالمى

إفريقى ..أوروبى ..عالمى

received_1181734025188789

مبلاش نتكلم فى الماضى دا الماضى داكان كله جراح دا بخصوص الحب ياعم عمرو، أما الماضى اللى اقصده ماضى المبدعين، والأمجاد كويرة زمان الحلويين، البعض يراها أنها دفاتر قديمة لاداعى لها مع إننا نلهث وراء القديم، والبعض يراها تقليلاللاعب المصرى لإنه محققش جائزة أحسن لاعب فى العالم، وقد يراها الأخرين سخرية أبدا حاشا لله أن أسخر من أى لاعب، فالكثيرون عادة ما يطوف الماضى بخاطرهم، ويتمنوا أن يعود لأنه زمن الإنجازات، وزمن الإبداعات الحقيقيه، وماالمانع لو قرصت ودنك يابن بلدى؟! وبعدين دانا هاتكلم على واحد مننا وعلينا من نفس قارتنا بس مش نفس جنسيتنا وتوجهت فى التو لهذا الزمان لأتحاور معه عن إبداعا للاعب إفريقى إستحق أن يكون إفريقى أوربى عالمى هو جورج وايا مننا ولا مش مننا فالأجيال الجديدة لاتعرف بإن هذا اللاعب الليبيرى المخضرم الوحيد الذى حصد جائزة أحسن لاعب فى إفريقيا وفى أوربا وفى العالم عام 95، يعنى العالمى واحد هو جورج وايا بمعنى اللى ياخد أحسن لاعب فى العالم ويتساوى بأساطير الزمان والحاضر والمستقبل من أيام جابريل هانو ومرورا بمارادونا وبيليه وزيدان حتى ميسى ورونالدو الحاضر يبقى هو العالمى مش تيتو ونينو ونيدو،صدى صيته كان فى الثمانينات حتى مطلع 2001 لعب لأندية عديدة منها موناكو الفرنسى، ونادى مارسيليا الفرنسى، ونادى باريس سان جيرمان الفرنسى الذى حصد معه على بطولة أوربا لأبطال الدورى، ونادى مانشيستر سيتى الإنجليزى، ونادى أى سى ميلان الإيطالى والتى كانت أوج تألقه وتوهجه وناطح فيها كل نجوم أى سى ميلان فى هذا التوقيت وتفوق عليهم مثل روبرتو باجيو وبوبان والمدافع الجنتل باولو مالدينى ، ولا ننسى هدفه الكوميدى الشهيرفى مرمى عصام الحضرى عام 97 ،لعب فى تلك المباراة كليبرو، وأحرز الهدف من ناحية اليسارحينما خدع الحضرى بذكاء، وهو فى الأساس رأس حربة شيئ خرافى، ولا ننسى هدفة التاريخى أيضا فى مرمى كييفو فيرونا عام96 من منطقة جزاء فريقه حتى منطقة مرمى كييفو، من أهم مميزاته كان مهاريا وسريعا للغاية وبجانب كدا طول وعرض يعنى واد حيطة
وعلى المستوى الأخلاقى ماقدمه لمنتخب بلاده حيث كان يدفع مالا من جيبه لمدرب المنتخب، وكان يساعد زملائه اللاعبين ماليا، ويدفع حق إقامة المعسكرات، ويشترى تذاكر السفر، والبدلات للمنتخبات، تستحق أن تطوف بخيالنا أيها الزمان وتصفعنا على خدودنا لتقول العيب فيكم وليس فى الزمان حكمة جميلة، الدعاية الأونطة المغشوشة لاتصنع تاريخ أحمد ولاتصنع لاعب مبدع ياشيخ، ولكن تصنع لاعب أونطة وتاريخ أونطة، سقفه يومين ويقع، فليجلس كل لاعبي هذا الزمان على شاطئ الأحلام يلعبون بالرمال ،ويحلمون فقط ، يعنى هس.
وهذه حصيلة لاعب مبدع إسمه جورج وايا يفخرأنه ليبيريا اى منتخب ضئيل ولايحتاج أن يكون أوربيا أو كاميرونيا أو غانيا أو نيجيريا أو سنغاليا أو سودانيا أو حمصيا أو سمسميا أو أونطجيا حتى يكون لاعب إفريقى أوربى عالمى .
وبالتالى قال عبدوس الوزير للملك هاموشير
ان جورج وايا يستحق لقب امير.

بقلم محمد جميل

x

‎قد يُعجبك أيضاً

غدا هاني شاكر يجتمع بالموسيقيين لحل أزمة الملحنين والمؤلفين والرقابة

كتب: سامية عبد القادر ينعقد غدا الأحد مجلس ادارة نقابة المهن الموسيقية برئاسة الفنان هاني ...