الرئيسية » أهم اﻷخبار » ( الدبلون )

( الدبلون )

IMG_٢٠١٥١٢٢٣_١٨٠٩٠٤

 

( الدبلون ) بهذا الشكل ينطق مؤهل التعليم الفنى في مصر من قبل فئات حاصلة على شهادتة، ليوضح عمق الفقر اللفظى، و الفكرى، و السذاجة اللغوية، التى يعانوا منها في مجتمع رضى على ذاتة أن يمارس نوع من أنواع التمييز العنصرى إتجاه ذلك التعليم، فى مشهد يوضح قيمة التعليم الفنى، و مدى الإنحدار الثقافى الذى يدعوا للإضطهاد النفسى، و قتل الطموح، والمستقبل لأعداد غفيرة داخل المجتمع المصرى، مما أثر بالسلب على أداء عمالتة، و مستواه الصتاعى، و التجارى، و الزراعى، فيوجد داخل معظم البيوت المصرية ركن جاهل مرتكز فى أسلوب تربية الأسر لأبائهم، ينتج عنه تحقير لمستوى التعليم الفنى، و أنه درجة متدنية خصصت للفشلة، و الأغبياء فقط، مما يدعوا حملة شهادتة، او من يتلقوه بالمعاهد المختلفة إلي النفور، و السخط من حياتهم، و يرجع تكون تلك الثقافة البالغة السوء سنوات عديدة من تدهور، و فشل التعليم الفنى بجميع مشتملاتة، سواء من القائمين علية من معلمين، و كوادر صالحة أن تكون قدوة للطلبة، و تستطيع السيطرة عليهم، أو من ناحية إعداد البرامج التدريبية، و التعليمية، التى افتقدت للتطور، والتكنولجيا،ومواكبة سوق العمل،و متطلباتة و ظلت راكدة دون هدف ، أو من ناحية الطلبة ذاتهم، الذين إفتقدوا كل معايير الإنضباط ، والإلتزام فى الحياه الدراسية، و تجميع المعلومات دون رقابة، أو متابعة وسط غياب شبه كامل للأجراءات الحازمة التى تكفل الإستقرار على المستويين الدراسى، و الاخلاقى الإنضباطى فتشكل جيل مفتقد لدور المعهد الفنى بإعتبارة مسئول عن التنشئة الاجتماعية، و الثقافية، بجانب دور الأسرة، و وسائل الاعلام، و مجموعة الأصدقاء حتى تكون عنة إنطباع الفشل، و الغباء، برغم أن هذا النوع من التعليم يمكن الحاصلين علية من بدء حياتهم العملية بشكل مبكرأسرع و أضمن من حاملى الشهادات العليا، مما يكفل لهم مستوى مادى، و عملى مقبول، غير أنه المتحكم فى نشأة مجتمع متقدم عامل صناعى منتج ليعم الخير، و الرخاء على الدولة بأسرها، و على النقيض إذا ترك، وأهمل يعود بالجهل، و العبء، و التدهور، فكل ما نريده، و نحتاجة بشدة من الدولة المصرية أن تعيد النظر، و تأخذ طريق الدول التى صنعت طفرة فى تعليمها المهنى كاليابان، و الصين، و غيرها، و تشكل ثقافة متزنة عاقلة، تدعوا للإحترام، و الإيمان بدور التعليم الفنى ،ليصبح مفخرة لمن ينتموا إلية من خلال إزالة الغبار الذى تراكم علية طيلة السنوات الماضية، حتى أفقده أثره و أهميتة المحورية فى تقدم المجتمعات ليصبح فى يوم من الأيام المؤهل المهنى بمعناه، و لفظة الحقيقى [ الدبلوم ]

بقلم محمود الشوربجى

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مدبولي يلتقي رئيس اتحاد الصناعات

التقي الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم؛ بالمهندس محمد السويدى، رئيس مجلس إدارة اتحاد الصناعات المصرية، لمناقشة آليات دعم الصناعة المصرية.