الرئيسية » أخبار وبرلمان » تقرير عالمي يحذر من السيطرة العربية والأجنبية علي شركات الدواء المصري

تقرير عالمي يحذر من السيطرة العربية والأجنبية علي شركات الدواء المصري

165

كتب- محمد الغريب:

أظهرت شركة ims العالمية للإحصاء، وجود تقدم كبير لمبيعات سوق الدواء فى مصر، لافتة إلي وجود استثمارات قوية ظهرت واتجاه قوى لمجموعات اقتصادية عربية للاستحواذ على بعض الشركات المصرية.

و ظهر من واقع الأرقام سيطرة الشركات الأجنبية على أكثر من 61% من السوق الذى وصلت مبيعاته حتى ديسمبر 2015 إلى 32مليار جنيه مصري دون مبيعات قطاع الأعمال 11 شركه والقوات المسلحة والشرطة، بينما وصل 33% للشركات الاستثمارية.

واحتلت ست شركات المراتب الأولى من أكبر عشر شركات، بينما ظهرت شركات متوسطة فى جدول الترتيب بسبب طرح أدويه الفيروسات الكبدية، مؤكدة تراجع شركة “جلاكسو سيمث” مصر لأول مرة منذ سنوات، الى المرتبة الثانية بعد “نوفارتس السويسرية” بسبب برامج التقشف فى الشركة التى سبق لها أن استغنت عن 300عامل بها .

وتسيطر “نوفارتس” بمبيعات سوق القطاع الخاص نحو 7.5% من إجمالي مبيعات فى مصر، فيما تأتى شركة جلاكسوا بنسبة بلغت 6.7%، ثم اتت “سانوفىى افينتيس” فرنسية بحصة بلغت نحو 6.3%.

وظهرت شركه ابيكو للصناعات الدوائية بنسبه 5% ثم فايزر 4%.

وقد وصفت دراسة لشركه ماكينزى العالمية سوق صناعه الدواء المصري، انه سوق (شهى) للمستثمرين بسبب قوه السوق الشرائية وعدد السكان وكلها اختيارات جاذبه للشراء .

وكانت أكبر صفقات العام هى استحواذ شركة «فاليانات الكندية» للصناعات الدوائية على شركة «أمون» أكبر الشركات المصرية من ناحيه النمو 20% مقابل 800 مليون دولار، هى الأعلى قيمة بين الشركات بينما استطاعت الحكومة الاردنية من الاستحواذ على شركة ايمك يونايتد بالكامل 18 وتصنع 18 مستحضراً لعلاج الأورام في السوق المصري، و 8 مستحضرات للأمراض العادية، وتعد الشركة الأولى في الشرق الأوسط وأفريقيا المنتجة لأدوية لعلاج الأورام من حيث المبيعات السنوية .

فى وقت تحاول أحد المجموعات الهولندية والكويتية والإماراتية الاستحواذ على شركة مينافارم وبعض الشركات الأخرى مثل فايزر التى اشارات لها الشركة الام في امريكا بشراء إحدى الشركات الكبرى من خلال مكتب استشاري انجليزى يقال انها ستتعدى 400مليون جنيه .

وظهر نمو السوق المصري عام 2015بالجنيه إلى 11% وان شهد تراجعاً بالدولار لارتفاع اسعار الصرف .

وقد اختمت الشركة الإنجليزية تقريرها أن النمو فى السوق المصرى، يرتبط بحركة وزياده السكان ومعدل الانفاق الخاص على الصحة حيث ينفق المصريون 72% من جيوبهم .

بينما قالت الشركة إن البحث العلمي في صناعه الأدوية لا يجد أب له ولم يسجل أي حضور، وهى نقطه فاصله حتى تستطيع الشركات المصرية المحلية الصمود أمام تصاعد الشركات الأجنبية وحمايه لها من الاستحواذات العربية .

Capture

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القوات المسلحة تفتتح أول مركز متكامل لتجميع البلازما في إفريقيا والشرق الأوسط

كتب: جميلة الشويخ استمرارا لجهود القوات المسلحة فى دعم وتطوير المنظومة الطبية والعمل وفقاً لأحدث ...