الرئيسية » أخبار وبرلمان » أول كفيف في البرلمان لـ «السياسي»: أتمني رئاسة لجنة في الدورة الحالية

أول كفيف في البرلمان لـ «السياسي»: أتمني رئاسة لجنة في الدورة الحالية

خالد حنفي

الدكتور خالد حنفي أول كفيف يُعين في مجلس النواب المصري

كنت المسئول عن عملية التطوير في مجلس النواب لاستقبال النواب من ذوي الاحتياجات الخاصة.. طبعنا التشريعات بطريقة «برايل» ولم أكن أعلم بعضويتي في البرلمان … وسأعمل على إصدار قانون ذوي الاحتياجات الخاصة

أجري الحوار- محمد الغريب:

كشف الدكتور خالد حنفي، عضو مجلس النواب، عن نيته في الترشح لرئاسة لجنة «ذوي الاحتياجات الخاصة» وذلك لأن لديه تشريعات تخص ذوي الاحتياجات الخاصة، وأكد على أنه ممثل لكل الشعب المصري وليس المواطنين من ذوي الاحتياجات الخاصة فقط، وأن لديه رؤية للتشريعات الاقتصادي وكذلك المتعلقة بحقوق الانسان في التظاهر والاضراب وغيرها من التشريعات التي تعتبر من أهم المكتسبات في دستور يناير 2014.

في البداية، كيف تصف تعيينك في البرلمان؟

تعييني في البرلمان الحالي هو سابقة برلمانية، فأنا أول كفيف معين في مجلس النواب، وكان لي دور فاعل في المجلس القومي لشئون ذوي الاحتياجات الخاصة، كما تعاونت مع العديد من المؤسسات غير الحكومية والشركات لتنفيذ مشروعات وبرامج لتوفير الخدمات التي يحتاجها ذوي الاحتياجات الخاصة.

ما هي اللجنة التي ترغب في عضويتها في مجلس النواب؟

هناك اقتراح بإنشاء لجنة لـ«ذوي الاحتياجات الخاصة» وفي حال الموافقة على هذا المقترح سوف أنضم لها وأترشح لرئاستها، وفي حال عدم الموافقة على المقترح سوف ابدي رغبتي بالانضمام إلي لجنة الاقتراحات والشكاوي نظرًا لأن هذه اللجنة يأتيها عشرات الشكاوي من قبل ذوي الاحتياجات الخاصة، بالإضافة إلي اللجنة التشريعية والدستورية نظرًا لخلفيتي القانونية، واهتمامي بكافة التشريعات المتعلقة بأحوال المواطنين وليس ذوي الاحتياجات خاصة فقط.

ما هو الدور الذي يمكنك القيام به من خلال عضويتك في مجلس النواب؟

سوف أقوم بالدور البرلماني المحدد من قبل الدستور المصري، وهو التشريع والرقابة، وسوف نعمل على إقرار كافة التشريعات التي صدرت في غيبة مجلس النواب المصري وفقًا لنص المادة 150 من الدستور، والمجل في هذا الصدد يمكنه لعب دور قوي ينعكس على تحسين أحوال المواطنين والقضاء على الفساد والمشاركة في تطوير وتحسين كافة الملفات والخدمات من خلال تبني تشريعات حقيقية وقوية يمكن تنفيذها.

ماهي أجندتك التشريعية التي تحملها في مجلس النواب؟

لدي رؤية في كافة التشريعات التي سوف تناقش في مجلس النواب، سواء التي صدرت في غيبة البرلمان، أو المقرر تطويرها وتعديلها لتتوافق مع نصوص الدستور المصري، بالإضافة إلي التشريعات المكملة والمفسرة للدستور، وهي التشريعات لم يتضمنها الدستور المصري من قبل، خاصةً وأنني كنت مساعد للدكتور حسام المساح في لجنة الخمسين، وعملت على صياغة المواد وقام «المساح» بعرضها على اللجنة.

ومن أبرز التشريعات التي سوف أهتم بها اهتمامًا خاصًا نظرًا لأن نتائجها سوف تنعكس على المجتمع والمواطن المصري بشكل عام، هي القوانين المتعلقة بالاستثمار، وقانون التأمين الصحي، وقانون معاش البطالة، وكل ذلك بما يضمن حياة كريمة للمواطنين.

وماذا عن التشريعات المتعلقة بحقوق «ذوي الاحتياجات الخاصة»؟

لدينا نصوص دستورية تتحدث لأول مرة عن حقوق الاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وبعد اقرار الدساتير على السلطة التشريعية إصدار سلسلة من التشريعات لترجمة هذه النصوص،

ما هو الدور الذي يقوم به المجلس القومي لـ«ذوي الاحتياجات الخاصة»؟

المجلس القومي لذوي الاحتياجات الخاصة دوره تنسيقي واشرافي بين المواطنين من ذوي الاحتياجات الخاصة والأجهزة التنفيذية، من أجل إزالة العوائق التي تواجه هذه الشريحة من المجتمع، وهناك لجنة بالمجلس التي كنت مسئول عنها، وهي معنية بالإتاحة والتمكين التكنولوجي.

وفي مطلع عام 2015 ألتقيت رئيس الشركة المعنية بإدارة وتشغيل مترو الانفاق، لتجهيز المترو وإتاحته للمواطنين من ذوي الاحتياجات الخاصة، وتم الاتفاق مع رئيس الشركة على استيراد وتشغيل 20 قطار ناطق ومكيف بتكلفة استثمارية قدرها 2.25 مليار جنية، وبدأت بالفعل الشركة في تشغيل 9 قطارات، والعاشر سيدخل التشغيل خلال أيام، وذلك في إطار الخطة لتمكين وإتاحة المترو للمواطنين من ذوي الاحتياجات الخاصة.

علمت بأنك المسئول عن تطوير وتجهيز مجلس النواب لاستقبال النواب من ذوي الاحتياجات الخاصة؟

بالفعل كنت مسئول عن ملف «الاتاحة» داخل مجلس النواب، والتقيت المستشار ابراهيم الهنيدي، وزير العدالة الانتقالية السابق، وكان الغرض منها توفير الاتاحة للأعضاء من ذوي الاحتياجات الخاصة، والتي انتهت بتنفيذ مجموعة من البرامج، منها مصاعد هيدروليكي وهي جاري تركيبها الآن، كما أعددنا برامج ناطقة «قارئة شاشة» ، وأعددنا القاعة للترجمة بلغة الإشارة داخل المجلس وكذلك في إطار الاستعداد لنقلها على الهواء مع الجلسات، وقمت بتدريب 240 موظف في مجلس النواب على كيفية التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة، وقمنا بالتعاون مع مجلس النواب على طباعة التشريعات المقرر مراجعتها في مجلس النواب أو مناقشتها بطريقة «برايل»، ووقتها لم أكن أعلم بأنني سأكون ضمن المعينين في المجلس.

هل نسبة الـ5% كافية لذوي الاحتياجات الخاصة في مصر أم انها تحتاج إلي تعديل؟

في البداية، يجب أن نشير إلي أن القانون المصري المتعلق بحقوق « ذوي الاحتياجات الخاصة» مهدرة، ولا يوجد لهم غير نسبة الـ 5% وهي نسبة موجودة منذ ما يزيد على 40 عام، ورغم ذلك فهي مادة ليست مفعله خاصة في القطاع الخاص، ومطلوب أن يتضمن القانون الجديد كافة الحقوق التي يحتاجها المواطن من هذه الفئة، وأن يضمن لهم تأمين ورعاية صحية وحق في التعليم وأن ينص في القانون على الدمج وغيرها من الحقوق التي يحتاجها المواطنين من ذوي الاحتياجات الخاصة،  ولدينا مشروع قانون معد من قبل المجلس القومي لحقوق ذوي الاحتياجات الخاصة وسوف نطرحه على البرلمان للمناقشة.

وفيما يتعلق بالنسبة كافية أو غير كافية، فإن الاحصاءات الرسمية الصادر عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء في 2006 قالت بأن المواطنين من ذوي الاحتياجات الخاصة  عددهم 453 ألف مواطن، ووزيرة التضامن في 2014 قالت بأن عددهم 750 ألف، وهناك إحصاء صادرة من منظمة الصحة العالمية يشير إلي أن أعداد المواطنين من ذوي الاحتياجات الخاصة في مصر يتراوح بين 10 إلي 15 مليون نسمة.

ما رأيك في القوانين التي أثارت حالة من الجدل مثل التظاهر والارهاب؟

يجب تعديل العديد من التشريعات التي تنتقص من حقوق والمواطنين وحرياتهم، والتي تختلف مع ما نص عليه الدستور المصري، وعلي رأسها قانوني التظاهر والارهاب، وسوف نؤكد على أن التظاهر حق لكن دون تعطيل مؤسسات الدولة أو اعاقة حركة المرور أو المارة وفي الوقت ذاته ألا يكون هذا القانون سببًا في تعطيل حق المواطنين في التظاهر.

وذلك لأن أي قانون ينتقص من الحقوق أو يجعل الحقوق معدومة يعتبر غير دستوري وفق ما نص عليه الدستور، ومن ثم فإن المجلس يجب أن يوازن النصوص الدستورية بموازين الذهب، حتي تتحقق الغاية من صياغة القوانين وكذلك الردع لمن يخالفها.

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القوات المسلحة تفتتح أول مركز متكامل لتجميع البلازما في إفريقيا والشرق الأوسط

كتب: جميلة الشويخ استمرارا لجهود القوات المسلحة فى دعم وتطوير المنظومة الطبية والعمل وفقاً لأحدث ...