الرئيسية » أخبار وبرلمان » بالمستندات .. مستشفيات المؤسسة العلاجية خارج الخدمة تماما و القبطي تستغيث

بالمستندات .. مستشفيات المؤسسة العلاجية خارج الخدمة تماما و القبطي تستغيث

received_1549499118690291

كتبت-مني الضبع:
قالت جورجيت شرقاوي، رئيس لجنة الاتصال بحملة «مين بيحب مصر»، ان المستشفيات العلاجية بالاسكندرية اثارت ضجة واسعة بين العاملين هذة الايام خاصة بعد تدهور مستشفي دار الولادة و القبطي الكائن بمحرم بك حتي انتهت بمحاولة بيعها لمستثمر بمعرفة رئيس مجلس الادارة د.عمر الابراشي بعد طول انتظار تنفيذ قرار وزارة الصحة رقم ١٢ لسنة ٢٠١٠ بشأن نقل تبعية المستشفي الي مديرية الشئون الصحية بمحافظة الاسكندرية، و تبعية المؤسسة العلاجية الي وزارة الصحة مما يعثر الاوضاع .
و ان العاملون تفاجأو بقرار اخر و هو طرح اقسام الاشعة و المعمل علي المراكز المتخصصة للمشاركة و تأجير صيدليات المستشفي الذي بلغ عدد الصيادلة بها الي ١٣ صيدلي.
و طالبت الحملة بالعمل علي رفع كفائة المستشفي بدلا من اهدار المال العام علي خطي نموذج مستشفي احمد ماهر الذي طالتة المعاناة سابقا، و تسألت ‘شرقاوي’ ما الذي سيعود علي المستشفي من تأجير حوالي نصفها للمستثمرين ، فظلو يبحثون عن حلول داخل اللجنة النقابية فلم يجدو الا الاهمال و القصور بل توجية الاتهامات بتعمد وصول المستشفي الي هذا التدهور المقصود من نقص الاطباء و
و لم تقتصر معاناة العاملون علي تأخر رواتبهم و عمل محاضر فحسب ، لكن اصبحو مهددين بالمستثمر القادم شهر اغسطس القادم و تصفية العمالة ، فالمستشفي تحتاج الي اكثر من ١٧ مليون لتعمل من جديد .

و استردت’شرقاوي’ هل ينجح نواب الصحة الذين قدمو طلب احاطة بشأن المستشفي في ضمان نقل تبعيتها الي وزارة الصحة و الاستفادة بها بمعرفة الوزارة في الخدمات الطبية التي بها عجز كعلاج الاورام و الطواريء و الكبد و انقاذهم من شبح الاستثمار و تهديدهم بالبطالة ام يظل قرارات المسؤلين ببيع الاراضى التابعه للمؤسسه كيفما شاؤوا في غياب تام لدور محافظة الاسكندرية، و الذي أطلق العاملون بالمستشفيات العلاجية علي ظاهرة خصخصة المستشفيات «مافيا المتاجرين بأمراض الناس» حيث أصبحت آلام مرضي الفقراء تجارة رائجة أرباحها تفوق أي نشاط آخر.
و في سياق المتصل يقول احد العاملين بالمستشفي القبطي ان مدير المستشفي الحالي د.عادل مشرقي شبة منقطع عن العمل و لا يروة العاملون و مدير الشؤون المالية و الادارية عضو نقابي مما يثير التساؤلات حولة ، فانخفضت نسبة الاشغال بالمستشفي الي ٢٪ حتي يصل من ١٣٠ سرير الي ٣٠ سرير و لا يوجد فنين او اطباء اشعة فالمعينين ثلاث اطباء فقط بجانب العقود بالاضافة الي عجوزات شركات الادوية و لا يعمل بها الا قسم واحد و هو ‘الكلي’ فيصل الي ثلاثين مريض في الشهر بينما تنخفض السراير المجانية الي ١٠ فقط ، و قد ابرز اخر تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات صافي خسائر المستشفي حتي تصل الي ٣.٣٥٢ مليون ج.

 

received_1549499192023617received_1549499165356953

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سامح شكرى : الرئيس حريص على توطيد العلاقات مع الأشقاء الأفارقة

كتب – ناهد صبحى أكد سامح شكرى وزير الخارجية، أن مصر تحرص على تنمية علاقاتها ...