الرئيسية » أخبار وبرلمان » كلمة هامة لمصر بعد توفيع اتفاقية جوبا للسلام بالسودان

كلمة هامة لمصر بعد توفيع اتفاقية جوبا للسلام بالسودان

 

 

كتب: محمد عطا

في مستهل كلمته اليوم خلال المشاركة في مراسم التوقيع النهائي على “اتفاق جوبا للسلام” نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسي، نقل الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، إلى الحضور تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، وتهنئته ومباركته، بمناسبة التوقيع النهائي على اتفاق السلام الشامل بين الحكومة الإنتقالية في السودان، والحركات المسلحة السودانية.

واعتبر رئيس الوزراء أن هذا الإتفاق يشير إلى بداية عصر جديد للسودان الشقيق، يملؤه الأمل في الإستقرار والرخاء، لافتاً إلى أن مصر تُقدر الجهود الجادة والحميدة التي قامت بها دولة جنوب السودان الشقيقة، منذ إنطلاق منبر جوبا التفاوضي، وحتى اليوم الذي يتوج بتوقيع اتفاق السلام النهائي.

وأشار مدبولي إلى أن مصر طالما دعمت منذ البداية هذا المنبر، بل أعدت وشاركت في التأسيس له، بدعوة الأشقاء في الحركات المسلحة السودانية لترتيب أوضاعهم وتأكيد النية على تحقيق السلام في مؤتمر العين السخنة عام 2019.

كما أكد رئيس الوزراء، في كلمته ،  اقتناع مصر بأن تنفيذ الإتفاق الشامل للسلام في السودان يعدُ أكثر أهمية من التوقيع عليه، مشيراً إلى ما يحمله ذلك من التزامات سياسية، واقتصادية، وتنموية، وأمنية، واجتماعية، تحتم على الأطراف الموقعة كافة، بل تفرضُ على كافة الحريصين على مصالح السودان، في المجتمعين الإقليمي والدولي، بذل كل جهد ممكن دعماً لاستحقاقات ما بعد السلام.

كما أعرب مدبولي عن عزم مصر الراسخ ـ كما كان عهدها دائماً ـ على استمرارالعمل مع أشقائها في السودان، من أجل تعزيز مختلف أوجه الشراكة القائمة بين البلدين الشقيقين، في إطار الروابط الأزلية الممتدة بين شعبيها، وعلى النحو الذي يُجسد كافة آمال التنمية لشعبي مصر والسودان.

وأضاف : إن اجتماعنا اليوم في هذا الحفل هنا في جوبا، إنما يؤكد على إمكانية تجاوز كل خلاف، وبناء علاقات تعاون قائم على المصالح المشتركة بين الأشقاء الأفارقة جميعاً، أملأً في أن يعزز ذلك من قدرة قارتنا السمراء الغنية العامرة بالموارد والثروات، على حل مشاكلها وتعزيز التنمية والرخاء في ربوعها.

وفي ختام كلمته هنأ رئيس الوزراء الأشقاء في السودان، وجنوب السودان، وفي قارة أفريقيا، والعالم أجمع، بهذا السلام الشامل الذي يعبر عن الإرادة الأفريقية الرشيدة، الطامحة في العدل، والديموقراطية، والإستقرار.

3 تعليقات

  1. wonderful post, very informative. I’m wondering why the opposite experts of this sector do not realize this. You must continue your writing. I’m sure, you have a huge readers’ base already!

  2. Hey there! I just wanted to ask if you ever have any issues with hackers? My last blog (wordpress) was hacked and I ended up losing several weeks of hard work due to no backup. Do you have any solutions to prevent hackers?

  3. Simply desire to say your article is as amazing. The clarity in your submit is simply cool and i can think you are an expert on this subject. Well along with your permission allow me to take hold of your feed to keep updated with impending post. Thank you 1,000,000 and please keep up the gratifying work.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الزمالك يضع قدما في نهائي أفريقيا

كتب: خالد خيري نجح الزمالك في تحقيق فوز ثمين علي الرجاء المغربي في عقر داره ...