الرئيسية » أخبار وبرلمان » “الإسلاموفوبيا”..وتهديد السلام المجتمعي

“الإسلاموفوبيا”..وتهديد السلام المجتمعي

 

في البداية أود تفكيك مصطلح “الإسلاموفوبيا” الذي بدأ استخدامه في أوروبا عام 1980، وذاع صيته بعد الهجمات الارهابيه فى نيويورك التي وقعت 11 سبتمبر 2001 و عمليات ارهابيه أخرى قام بها اسلامويين كان منها تفجير أحد القطارات فى اسبانيا، ومحطة مترو فى لندن و عمليات وقعت فى اوروبا و الشرق الاوسط.

ينقسم مصطلح ” الإسلاموفوبيا” إلي “اسلام- و فوبيا”، والفوبيا فى علم النفس هى خوف مرضى يسيطر على وجدان الانسان يعاني منه، لكن الإسلاموفوبيا بمفهومها ومضمونها القديم ليست خوف مرض نفسى او شخصى لكن هى صوره نمطيه مسبقه عن الاسلام و المسلمين بتخلق كراهيه و عداء للاسلام و المسلمين.

تداول مصطلح “الاسلاموفوبيا” بكثرة بين المثقفين وغير المثقفين في العالم كله، بعد خروج الشعب المصري على “جماعة الإخوان المسلمين” لازاحتها من الحكم، بعد كشف أمرها، وازاحة الستار عن الاعيبها، ودورها في خدمه أجندات خارجية هدامه، الهدف منها إعادة هيكلة خريطة المنطقة، لتأسيس شرق أوسط جديد ضعيف مفتت، تنقسم فيه الدولة الواحدة لعدة دويلات صغيرة، في النهاية تكون إسرائيل هي الدولة الوحيد القوية في الشرق الاوسط.

خروج الشعب على “جماعة الإخوان” جلعها تكشر عن أنيابها، وتستخدم أجنحتها المسلحة في خدمة أهوائها السياسية، فاستهدفت الشعب والشرطة والجيش، وعثت في الأرض الفساد، فرغم أن مصطلح الاسلاموفبيا كان يستخدم على نطاق ضيق في أوروبا، بدأت تتسع رقعته، بفضل الجماعة الإرهابية، وبدأ الغرب ينظر للإسلام على أنه دين ترهيب وإراقة دماء، دين خراب ليس سلام، ومن هنا كانت كراهية المسلمين وبشدة.
صحيح أن الهيود والنصاري تكره الإسلام والمسلمين، مصداقا لقول الله تعالى: ” ولن ترضى عنك اليهود والنصارى”، إلا أن كراهية المسلمين ازدادت بعد عنف جماعة الإخوان في مصر والعالم بأسره.

وإذا نظرنا لمعظم العمليات الإرهابية التي وقعت في أوروبا، نجد منفذيها يرفعون شعارات إسلامية، ويرددون أسم الله الأعظم، وهو ما جعل مصطلح كراهية الإسلام والمسلمين يرسخ في قلوب وعقول الكثريين منهم.

في الحقيقة نحن نتألم عندما يردد مصطلح “الارهاب الاسلامي” في الغرب، وكان أخره على لسان الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، لكن نحمل “الإخوان المسلمين” مسئولية الإساءة لديننا الحنيف الذي يدعوا للسلام والمحبة والاخوة بين كافة الأديان.
خلاصة القول أن من نتائج سلوكيات جماعة الإخوان الارهابية ونشر التطرف والعنف، تعرض المسلمين في العالم، خاصة في الغرب، لاضطهاد وقتل بدون ذنب، لأنه أصبح كراهية الديانات الاخرى للمسلمين السمة المميزة حاليا.

بقلم : محمود سليم

2 تعليقان

  1. Hey I know this is off topic but I was wondering if you knew of any widgets I could add to my blog that automatically tweet my newest twitter updates. I’ve been looking for a plug-in like this for quite some time and was hoping maybe you would have some experience with something like this. Please let me know if you run into anything. I truly enjoy reading your blog and I look forward to your new updates. lanba.se/map15.php apoteket hjГ¤rtat sickla

  2. Hello, i think that i saw you visited my web site so i came to “return the favor”.I am attempting to find things to enhance my website!I suppose its ok to use a few of your ideas!! margo.aperca.se/map11.php fina korta dikter

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وزير الأنتاج الحربى يناقش مع مدير عام الصناعات الدفاعية بالسودان أوجه التعاون المشترك

– وزير الإنتاج الحربى : نسعى لتحقيق نموذج فريد فى التعاون مع السودان – الفريق ...