الرئيسية » مقالات » احنا بتوع الفتة

احنا بتوع الفتة

IMG_17843945703406

بقلم – مصطفي زايد:

يطلق علي الصوفية لقب “بتوع الفتة”، من باب الاستهزاء والسخرية منهم، ولا يعلم من أطلقها أنها فخر واعتزاز ، وأن لهذا اللقب أصل، ومن بدأ بصنعها، وهل لها مدلول في التاريخ الاسلامي .

حيث ترجع أصل وجبة “الفتة” إلى مصر الفرعونية، فعرفها المصرى القديم، ووضع الخبز المقطع على مرق اللحوم واللبن، وأن سبب تسميتها بـ”الفتة” يرجع إلى أنها تصنع من فتات الخبز.

كما أنها كانت من أهم الأطعمة في عصر الجاهلية، وكانت تعرف بـ”الثريد”، وهي مشهورة في مصر بالفتّه، كما أن جنوب العراق وقطر ومنطقة الخليج العربي وتونس وفي غرب ليبيا يطلقون عليها اسم ” فتات”، وفي شرق ليبيا يطلق عليها اسم ” مثرودة “، وتعرف في المغرب تحت مسمى “الرفيسة”، وفى الجزائر باسم “الشخشوخة”، التي تعتمد بصورة أساسية على تقطيع (ثرد) الخضروات أو الخبز (أو كلاهما) إلى قطع صغيرة الحجم في صحن عميق وغمسها بمرقة اللحم، ويستخدم عادة خبز الرقاق في هذه الأكلة.

فهل تعلم أن “عمرو” جد سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم سمي بـ”هاشم”، لأنه كان يهشم الخبز، ويقدم الثريد، واللحم للحجيج ويوزع عليهم الماء .

فقد ذكر ابن حجر في “الفتح” وابن كثير في “البداية” أن اسم هاشم في الأصل عمرو، وذكرا في ذلك قول الشاعر:

عمرو العلا هشم الثريد لقومه    ورجال مكة مستنون عجاف.

وهل تعلم أيها الحاقد والجاهل أن الثريد ( الفتة ) كانت من أحب الأكلات لسيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم، كما جاء في رواية للبخاري “دَخَلْتُ مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم عَلَى غُلاَمٍ لَهُ خَيَّاطٍ فَقَدَّمَ إِلَيْهِ قَصْعَةً فِيهَا ثَرِيدٌ… ” وتارة يقطع الخبز ويصب عليه المرق وهو الثريد ومدح النبي صلى الله عليه وسلم الثريد بقوله: فَضْلُ عَائِشَةَ عَلَى النِّسَاءِ كَفَضْلِ الثَّرِيدِ عَلَى سَائِرِ الطَّعَامِ “.

ومهما سردنا نجد أن الفتة كانت من أحب الأطعمه لرسول الله صلي الله عليه وسلم، وكرم الفتة علي سائر الأطعمه وفضلها كتفضيله لستنا السيدة عائشة عن سائر النساء.

لذلك تجد أن الصوفية لديها محبة خاصة للفتة، لمحبة الرسول عليه الصلاة والسلام لها، ويقدمونها في مناسبتهم كالموالد والأفراح لضيوفهم تكريماً لهم وفرح بضيوفهم وتقديراً لهم.

وأخيراً نحمد الله أننا “مشايخ فتة .. ولسنا بمشايخ فتنة” .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“جنايات القاهرة” : سجن مالك “شقة الزمالك” وزوجته خمس سنوات

قضت محكمة جنايات القاهرة، بالسجن 5 سنوات على مالك شقة الزمالك وزوجته، بتهمة الاتجار في الآثار وغرامة مليون جنيه.