الرئيسية » أزهر وكنيسة » مدير مركز دراسات : داعش تستهدف السيطرة علي السعودية

مدير مركز دراسات : داعش تستهدف السيطرة علي السعودية

IMG-20151213-WA0002

كتب معتز عادل

أكد مصطفى حمزة، مدير مركز دراسات الإسلام السياسي، أن تنظيم الدولة الإسلامية المزعومة في العراق والشام «داعش» يستهدف السيطرة على المملكة العربية السعودية، ويعتبرها من أهم الدولة المرشحة لتكون منطقة توحش وصراع، مشيرًا إلى أن «داعش» تتمدد وتتغذى وتنمو في البيئة الطائفية، لذلك تسعى لتأجيج نيران الصراعات السنية الشيعية داخل المملكة.

وأوضح في تصريحات خاصة أن التنظيم الإرهابي يعتنق عقيدة التكفير في أبشع صوره، وهو التكفير بالولاء والتبعية، ولذلك يكفرون أئمة الحرمين الشريفين، ويحرمون الصلاة خلفهم، باعتبارهم مرتدين، لولائهم وتبعيتهم للدولة السعودية التي يكفرون قادتها –حسب معتقدهم الفاسد، لافتًا النظر أن هذه العقيدة هي عقيدة الخوارج في كل زمان.

ولفت حمزة إلى أن أغلب العناصر الإرهابية التي تم إعدامها من قبل السلطات السعودية تدين بالولاء لداعش حتى لو لم تكن تنضم إليه تنظيميًا، مشددًا على أن التنظيم يستخدمهم لتنفيذ الهجمات التي تخدم أهدافه لجر الدولة حكومًة وشعبًا للدخول في التوحش والصراع.

وأضاف مدير مركز دراسات الإسلام السياسي أن الإعدامات الأخيرة سيكون لها رد فعل من جانب العناصر الموالية لداعش داخل المملكة، متوقعًا قيام هذه العناصر بتفجير أحد المناطق البترولية لتقوم الحكومة السعودية بزيادة تأمين الآبار الموجودة لديها، وتنشغل بذلك عن ملاحقة عناصر التنظيم الإرهابي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أمين «كبار العلماء»: قراءة القرآن غذاء للروح وشفاء للصدور

قال الدكتور حسن الصغير، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إن قراءة القرآن الكريم فضيلة يتقرب بها العبد إلى ربه، وللإنسان أن يقرأ في أي جزء في كتاب الله ولا يجوز تبديع من يخصص سور معينة من القرآن تعود قراءتها ووجد فيها قبولًا وقضاءً لحاجته، فالقرآن خير ذكر وغذاء روحي تطمئن به النفوس ويقوى به الوجدان وهو شفاء الصدور