الرئيسية » أهم اﻷخبار » ” السبنسة “

” السبنسة “

IMG_٢٠١٥٠٥٠٢_٠١٥٥٢٦

 

رسالة لوزير الكهرباء 

بقلم : محمد حنفي الطهطاوي 

الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة لا يتوقف عن العمل ، منذ توليه المسئولية في حكومة محلب عام ٢٠١٤ ، ونجح بفضل الاهتمام الرئاسي في تجاوز أعنف أزمة طاقة شهدتها مصر في تاريخها ، وخاصة في صيف ٢٠١٤  ، بدايه توليه المهمة ، ولكنه وقف صامدا ونجح في تحقيق المطلوب منه  ومر صيف ٢٠١٥ دون انقطاع للتيار  أو تخفيف الأحمال ، الأمر الذي أسعدنا جميعا .

ولكني خلال مقالتي اليوم في السبنسة أعاتب وزير الكهرباء عاشق الظهور في القنوات الفضائية وان كانت مرات قليلة ، ودائما هناك تبرير لقلة أحاديثه الصحفية ، لانشغاله في مهام الوزارة متناسيا أن الإعلام مهم جدا وطريقه للوصول للمواطنين ،لا أفهم علي الإطلاق منطق السيد الوزير .

ولكن هذا لن يقلل علي الإطلاق من المجهود الكبير لقطاع الكهرباء بكل فياداته وفي مقدمتهم منظومة الإعلام بقيادة الدكتور محمد اليماني ، ولكن يبدوا أن الوزير  لا يدرك جيدا قيمة الإعلام  وأهميته لتوصيل مجهوداته للشعب المصري ، لا أجد مبررا  لذلك .

وأوجه رسالة لوزير الكهرباء  وأهمس في أذنيه  المتصب لن يدوم ولودام ماوصلت لكرسي الوزارة ،انت تدير منظومة الكهرباء وهي قطاع خدمي  ولست تدير وزارة سيادية ، عليك النظر لما يفعل رئيس الجمهورية ، هل يعقل أن تعقد مؤتمر صحفي واحد في ديسمبر ٢٠١٥ ، وحتي اللحظة ونحن قاربنا علي الربع الأول من العام ،ولم يتم عقد مؤتمر مع الإعلامين ، في الحقيقة ليس لدي تفسير لذلك ، إلي جانب تفضيل الظهور في التلفزيزن ، عن إجراء حوار صحفي مع الجرائد، إنه أمر غامض  ، الكثير من محرري وزارة الكهرباء يغضبهم  ذلك وأنا منهم .

نعم اعترف انك حققت نجاحا كبيرا في حل أزمة الطاقة ولكن كانت الدولة كلها خلفك  والشعب دعمك ولا يمكن انكار ذلك ، أتمني أن يغير الوزير من سياساته في الفترة القادمة مع الصحافة الإعلام ، لأنها ثؤثر بشكل كبير في الرأي العام ، ولابد من احترامها وتغيير المعاملة للأفضل .

عتابي للوزير  لا يقلل احترامي وتقديري له علي الإطلاق ، ولكن لا يصح إلا الصحيح ، والصحافة والإعلام ليسوا أعداء  ، ولكن ركن مهم  للتواصل مع الجماهير الغفيرة ، ونقل الخقائق والمعلومات  .

أتمني أن  يراجع الوزير نفسه في تعامله مع ممثلي وسائل الإعلام باعتبارهم  جزء من المنظومة ،والمسئولية الوطنية تفترض منه ذلك  ، وعليه أن يتخذ الرئيس نموذجا وقدوة له .

اللهم بلغت فأشهد

وختاما أقول حفظ الله مصر  من كل سوء

Mohamedhanfy23@gmail.com

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وكيل الأزهر: العلماء المسلمون أول من فرق بين علم الفلك والتنجيم

وأكد محمد الضويني وكيل الازهر، أن العلماء المسلمون اهتموا بدراسة الفلك، وكانوا أول من فرق بين علم الفلك والتنجيم الزائف، وترجموا الكتب اليونانية الفلكية، وغيرها من العلوم، واستفادوا منها في دراسة السماء، ودمجوا التقاليد الفلكية للهنود، والفرس، والشرق الأدنى القديم، خاصة الإغريق منذ القرن الثامن وما بعده.