الرئيسية » أخبار وبرلمان » قصص ثلاثية الابعاد تستحوز على الحواس فى مهرجان الشارقة القرائى

قصص ثلاثية الابعاد تستحوز على الحواس فى مهرجان الشارقة القرائى

received_1046185188761783

received_1046186302095005

أبرزها “بابا زايد”
قصص ثلاثية الأبعاد تستحوذ على الحواس في مهرجان الشارقة القرائي للطفل

كتب – علاء حمام

في عرض مميز أخذ الأطفال في جولة بين الماضي والحاضر، واستحوذ على حواسهم الحركية والسمعية والبصرية، عرض مهرجان الشارقة القرائي للطفل بنسخته الثامنة، قصصاً مبتكرة بتقنية الواقع الافتراضي، عاش من خلالها الأطفال لحظات مشوقة، بعد أن أتيحت لهم فرصة التعرف على قصص الشخصيات المؤثرة في العالم، والتي تم عرضها بطريقة تناسب أعمارهم.

ومن أبرز هذه القصص التي عرضت في المهرجان، قصة “بابا زايد” التي تروي سيرة المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي أسرت قلوب الزوار، وظهر على ملامح الأطفال خلال مشاهدتهم لها، الشعور بالفخر، لما تعرفوا عليه من نبذة موجزة عن مؤسس الاتحاد، وباني دولة الإمارات العربية المتحدة، وحرصوا على مشاهدة القصة مرات عدة إعجاباً لما تتضمنه من قيم إنسانية نبيلة، وروح وطنية فريدة.

التجربة المشوقة التي شاهدها الأطفال جعلت ودفعت الكثير من أقرانهم الانتظار لمشاهدة ملامح نهضة الإمارات وكيف أصبحت الدولة، بفضل المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، واحدة من أفضل دول العالم، بالإضافة إلى تعرفهم بأساليب مبتكرة ومبسطة على طرق المعيشة في الماضي وتطورها في الحاضر.
أما العرض الثاني فكان لقصة مغامرات السندباد التي تعد إحدى أشهر حكايات ألف ليلة وليلة، والتي تمكنت من إبهار الأطفال الذين تعرفوا على قصة جولات السندباد في البحار، وكيف كان يتغلب على الصعاب بقوة ذكائه. وستتواصل عروض القصص ثلاثية الأبعاد طوال فترة مهرجان الشارقة القرائي للطفل.

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وكيل الأزهر: العلماء المسلمون أول من فرق بين علم الفلك والتنجيم

وأكد محمد الضويني وكيل الازهر، أن العلماء المسلمون اهتموا بدراسة الفلك، وكانوا أول من فرق بين علم الفلك والتنجيم الزائف، وترجموا الكتب اليونانية الفلكية، وغيرها من العلوم، واستفادوا منها في دراسة السماء، ودمجوا التقاليد الفلكية للهنود، والفرس، والشرق الأدنى القديم، خاصة الإغريق منذ القرن الثامن وما بعده.