الرئيسية » أخبار وبرلمان » الكهرباء تكشف كواليس وملابسات سوء الأحوال الجوية

الكهرباء تكشف كواليس وملابسات سوء الأحوال الجوية

كتب: السياسي

تلقى الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة تقريراً من جابر دسوقي رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر ، حول سوء الأحوال الجوية التي مرت على البلاد وتأثيرها على استقرار تشغيل الشبكة الكهربائية

وتضمن التقرير العديد من الأمور منها إن تطوير وتدعيم شبكة نقل الكهرباء خلال السنوات الأربعة الماضية ساعد في زيادة اعتمادية الشبكة الكهربائية وقدرتها على تجاوز الأزمة.

وبلغ حجم الخسائر التي تكبدها قطاع الكهرباء حوالي 400 مليون جنيه.

كما تضمن التقرير عدم تأثر محطات إنتاج الطاقة الكهربائية بأي تأثير سلبي جراء الأمطار الغزيرة ، في الوقت نفسه تم التأثير على خطوط نقل الكهرباء على الجهود الفائقة( 500 , 220 ك.ف) والعالية (66 ك.ف( نتيجة لإنهيار عدد من الأبراج بسبب السرعات العالية الغير مسبوقة للرياح ،

وحول تأثير سوء الأحوال الجوية على شبكات توزيع الطاقة الكهربائية فقد أدى إرتفاع منسوب المياه المتراكمة نتيجة غزارة الأمطار بشكل غير مسبوق بما يفوق قدرة شبكات الصرف على تسريب هذه الكميات الهائلة إلى الإضطرار لفصل الكهرباء من تحكمات شركات التوزيع وذلك لتأمين المواطنين والمهمات ، وقد استغرق رفع كميات المياه المتراكمة وقتاً طويلا ًمما أدى إلى زيادة مدة فصل التغذية الكهربائية عن بعض المشتركين.

وأدى الإرتفاع الشديد لسرعة الرياح إلى سقوط أبراج واعمدة على الجهود المختلفة منها سقوط حوالى عدد 44 عامود جهد متوسط

وأشار التقرير إلى الإجراءات والاستعدادات التى اتخذها القطاع قبل سوء الأحوال الجوية لتأمين المهمات والمنشآت الكهربائية من أهمها، إعداد غرف عمليات على مستوى الشكرات التابعة لمتابعة حالة الشبكة على مستوى الجمهورية وحل مشاكل الانقطاعات لحظة بلحظة.

كما تم التنسيق بين غرف عمليات وزارة الكهرباء والوزارات الأخرى (إسكان، التنمية المحلية، الاتصالات،..) ، وتم تجهيز فرق طوارئ مجهزة بأحدث السيارات والأجهزة للتدخل الفوري على مدار 24 ساعة.

وتم الاستعداد الكامل بوحدات الديزل المتنقلة لتأمين المناطق الاستراتيجية في حالة الطوارئ والأزمات ، وتم حصر الأحمال الهامة وتأمينها (المستشفيات، مبنى المحافظة، محطات مياه الشرب والصرف الصحي).

زتم  مراجعة مخرات السيول والتأكد من عدم وجود مهمات كهربائية جهد متوسط أو منخفض في مخرات السيول ، ومخاطبة شركات نقل وتوزيع الكهرباء لاتخاذ الإجراءات التالية ، وتم رفع حالة الاستعداد القصوى بالشركات.

وتواجدت جميع القيادات بالشركات على مدار 24 ساعة لمدة ثلاثة أيام ، وتم التواصل الدائم مع المحافظين.

وحول الإجراءات التى إتخذها القطاع أثناء سوء الأحوال الجوية فقد تم عزل المهمات الكهربائية التي تسرب لها مياه الأمطار وإصلاح الأعطال بالمواقع المختلفة .،إعادة زرع أعمدة الجهد المتوسط التي تأثرت بالأزمة.

وتم الدفع بماكينات ديزل بأحمال مناسبة لتوفر التغذية الكهربائية لبعض الأماكن الحيوية في حالة انقطاع التيار الكهربائي ، وتم تكثيف العمالة الفنية في المناطق الأكثر ضرراً على مدار 24 ساعة.

وتواجدت قيادات وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة في أماكن متقدمة في المدن والتجمعات الجديدة لمتابعة أعمال إعادة التغذية الكهربائية ومتابعة أعمال رفع المياه بأماكن تجمعات المياه والمتابعة المستمرة لحالة طلمبات رفع المياه من خلال التنسيق مع كافة الجهات على كافة المستويات.

وتم إمداد المواقع المتضررة بالمهمات الاستراتيجية بكميات مناسب لمواجهة الأزمة، وفصل التغذية الكهربية عن أعمدة الإنارة وفقاً لما تتطلب الظروف بالتنسيق مع المحافظة.

وبلغت عدد البلاغات الفنية التي تم استقبالها من خلال الخط الساخن121 خلال فترة الأزمة أكثر من 33 ألف مكالمة

وتم خلال فترة سوء الأحوال الجوية أيضاً التنسيق المستمر مع كافة جهات الدولة خاصة وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية لتشغيل محطات الصرف وتوفير ماكينات الشفط حال تسرب المياه داخل غرف المحولات والأكشاك المنخفضة وتوفير ماكينات الطوارئ اللازمة بالإضافة إلى عزل المهمات الكهربائية التي تسرب لها مياه الأمطار.

وقد بلغ عدد العمالة من الفنيين والمهندسين خلال تلك الفترة حوالي 14159 عامل بمتوسط ساعات عمل تصل إلى حوالى 43 ساعة/ عامل وقد بذل العاملون قصارى جهدهم للتصدى لسوء الأحوال الجوية بالرغم من الظروف الصعبة .

كما أوضح التقرير انه تم وضع توصيات مستقبلية للحد من تكرار حدوث ازمات فيما يخص شبكات الكهرباء نتيجة الامطار ومنها تأمين شبكات الكهرباء وتامين التغّذية الكهربائية للمنشات الحيوية والمواقع الاستراتيجية مع استمرار فتح الآليات المختلفة للتواصل مع الجمهور.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مطار القاهرة يستقبل مليون و ٧٠٠ الف جرعة من لقاح ” استرازينيكا ” لمواجهة كورونا

كتب – ناهد صبحى  استقبل مطار القاهرة الدولي ، أضخم شحنة من لقاحات كورونا (استرازينيكا) ...